• ×

06:53 مساءً , الخميس 15 ذو القعدة 1440 / 18 يوليو 2019

سعود الشراري

حملات الرحمة لعتق الرقبة

سعود الشراري

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نسمع م عن حملات جمع التبرعات لمن ابتلوا بدمِ قتيل , أو فُرِضت عليهم دية كبيرة .. وتمر هذه الرسائل يومياً عبر هواتفنا المحمولة فيكتفي البعض بالدعاء والبعض يهتم بمعرفة تفاصيل القضية أما السواد الأعظم فتمر خلال صفحته مرور الكرام .
لن أتحدث هُنا عن المتاجرة بالدم ولا عن ثمن البشر الرخيص جداً المُفرط كثيراً في التظاهر بتقديره ، فالغالي حقاً لا تتم مقايضة دمه بأموال الدنيا كلها لو اجتمعت .
بل سأكتبُ اليوم عن الرحمة التي أصبحت سلعة باهظةً ، وعن التكافل الذي أضحى نادراً بالرغم من أن كل شيء يصبحُ أكثر سهولةً يوماً بعد آخر .
فحياتنا بمجمل تفاصيلها اصبحت الكترونية ،حتى زياراتنا لذوي القربى أصبحت تتم عبر برامج التواصل الاجتماعي فرسالة منمقة منسوخة تكفي لإلقاء التحية على من عرفت و من لم تعرف . كل الأمور سهلة ، بسيطة و غير معقدة بتاتاً إلا حين يتعلق الأمر بالبذلِ والتكافل هُنا يظهر العجز وتصبح الأمور شديدة الصعوبة .
مع أنه سهل جداً و لا يحتاج إلى أي مجهود فيكفي أن يحمل أحد أفراد الأسرة وعاءً صغيراً ويمرره على جميع أفراد أسرته فيجمع ما يتيسر و يقوم بتحويله فوراً وأمامهم إلى حساب جمع الدية الذي تخصصه إمارة المنطقة .
وهنا أدعوكم جميعاً للتعاونوعتق رقبة أخيكم سلطان راجح الرويلي ، وأتمنى ألا ننسى أننا مسلمون وأن معلمنا الأول محمد بن عبد الله عليه صلوات الله وسلامه قد وضع اللبنة الأولى لنا في التكافل فلنكمل البناء
أتمنى أن أرى حملة صغيرة للرحمة في كل بيت تنطلق اليوم و أدعوا الله ألا يمضي نهار هذا اليوم إلا و نكون قد أكملنا مبلغ الدية ، تصدقوا عن أنفسكم و ابائكم و امهاتكم و ابنائكم ،دعوا صغاركم يضعون في الوعاء ما يستطيعون وأخبروهم بأنهم سيساهمون في عتق رقبة شاب مسلم .
نقطة ضوء :
عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ : ( مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى ).

التعليقات ( 0 )