• ×

07:32 صباحًا , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

كاتب

بادية الشلاحة.. مكان ملائم للالعاب والحدائق والسفاري

كاتب

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في منتصف الطريق مابين مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، تقع بادية الشلاحة، تبعد عن كافة هذة المدن اكثر من200 كيلومتر بالاضافة الى قربها لعدد من المحافظات التابعة لمنطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة مثل رابغ وينبع وخليص وبدر وغيرها وهي الحد الفاصل مابين هاتين المنطقتين الهامتين من مناطق مملكتنا الحبيبة، يوجد بها حالياً استراحة ساسكو التي لديها استراحتين الاولى في خط الذهاب والثانية في خط الاياب للمسافر مابين مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، وهي بالقرب من الاستراحة الجديدة المعروفة باستراحة بترومين وهي التي لديها ايضاً استراحتين في الذهاب والاياب.

وكلاهما توجد بها المطاعم ومحلات للهدايا واخرى للشاي والقهوة والتي يتم الخدمة بها بواسطة وقوف السيارات على جانبها كذلك صراف آلي لصرف النقود. وتمتاز بادية الشلاحة بارتفاعها عن سطح البحر لذلك فإن الطقس بها معتدل حتى في اشهر الصيف، وبها مساحة شاسعة لم يتم استغلالها لعمل عدة مشروعات سياحية للترفيه، ياتي في مقدمتها انشاء حديقة حيوانات مفتوحة المعروفة عالمياً باسم (سفاري) وهي حدائق الحيوانات التي يتم التجول داخلها بالسيارات والحافلات ، دون وجود اي فاصل مابين السيارات والحافلات وهذه الحيونات مهما كانت نوعية هذه الحيوانات من اليفة او مفترسة ويتم التنبيه بايقفال كافة الابواب والشبابيك جيداً قبل التجول داخل الحديقة.

وفي الوقت الراهن تعيش هناك فصيلة من فصائل القرود في هذا المكان وتقترب من خط السفر، وتتوقف السيارات والحافلات ليقوم ركابها باطعام هذه القرود ، التي نرجو ان تكون نواة لانشاء هذه الحديقة الكبرى لمختلف انواع الحيونات الاخرى، فالمساحة كبرى ويمكن اقامة اقسام اخرى للطيور المختلفة تكون وسط استراحات لكافة مرتادي هذه الحديقة، وكذلك انشاء مسرح لإستعراضات سمك(الدلفين) في احواض السباحة، مع مطاعم ومقاهي بحيث ان كافة مرتادي هذه الحديقة يقضون امتع الاوقات خلال التجول بها سواءاً بالسيارات او على الاقدام في اقسام اخرى مختلفة.

وحيث ان ارض بادية الشلاحة خصبة والامطار بها كثيفة خاصة في فصلي الشتاء والربيع يمكن انشاء حديقة اخرى متكاملة لكافة النباتات المختلفة تتم السقيا لها بواسطة المياة الجوفية التي سوف تكون متوفرة لغزارة الامطار، مع انشاء العاب مزوعة بالانجيلة الطبيعية، لمختلف انواع الرياضة مثل العاب الخيل، والجولف ، وكرة المضرب (التنس الترضي) وغيرها من الالعاب، كذلك بما ان المسافة شاسعة واسعة يمكن انشاء مدينة العاب تقع مابين بترومين وساسكو، مع انشاء عدد من الفنادق والمنتجعات وفروع للمصارف والبنوك، حتى يمكن قضاء اجمل اجازة لعدد من مرتادي هذه الحدائق ومدينة الالعاب.

بالطبع مشروع مثل هذا يحتاج الى التخطيط المتكامل له ، مع انشاء البنية التحتية لمدينة ترفيه متكاملة من كهرباء وماء وصرف صحي وخطوط هاتف وانترنت، وابراج للجولات واسواق ومطاعم ومقاهي وغير ذلك من امور هامة، وهو مشروع مشترك مابين الدولة والقطاع الخاص بمشاركة عدد من البنوك في تمويله ، ونجاحه بالطبع مضمون حيث موقعه المميز، وهو كذلك من ضمن اطار رؤية المملكة عام2030م التي سوف تجعل المواطن قليل السفر للخارج لقضاء اجازته مع كونه مشروعاً سياحياً حتى لمن خارج المملكة، كذلك فإن المسافرين مابين مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، لابد لهم من التوقف به ولو لعدة ساعات بحيث انه يخفف عنهم طول المسافة والتعب دون وجود اي راحة عكس التوقف هنا للراحة والاستجمام والترفيه. كذلك فإن قطار الحرمين الشريفين لابد له من وجود محطة اضافية خاصة بهذه المدينة الترفيهية التي يمكن التجول داخلها بواسطة مركبات الترلفريك المرتفعة عن سطح الارض، وكذلك وجود رحلات اخرى خاصة لها بالقطار من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة من محطة مطار الملك عبدالعزيز ومحطة وسط البلد، للوصول السهل لمدينة الترفيه والاستجمام هذه وبالله التوفيق.


التعليقات ( 0 )