• ×

07:33 صباحًا , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

كاتب

في رحاب طيبة مزج ما بين الماضي والحاضر

كاتب

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
على شاشة قناة إقرأ الفضائية يتم كل مساء يوم الاثنين من كل اسبوع بث برنامج (في رحاب طيبة) على الهواء مباشرة من ساحات المسجد النبوي الشريف، هذا البرنامج الذي ترعاه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بعد ان امتنعت الشركات والمؤسسات في المدينة المنورة عن رعايته.

البرنامج من اعداد وتقديم الاعلامي وائل محمود رفيق، ويتم من خلال كافة حلقاته استضافة العديد من المسئولين في وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، الذين وضحوا الكثير والكثير عن الاعمال الجليلة التي تقدم لكافة زائري المسجد النبوي الشريف من خدمات كبرى في شتى المجالات من حيث الصيانة والنظافة والامن والارشاد والتوجيه والدروس الدينية وحلقات تحفيظ القرآن الكريم وكلية المسجد النبوي داخل مسجد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ، وغيرذلك من جهود تبذل لراحة زوار هذا المسجد المبارك في اطار ماتقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه وسمو ولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه في الاهتمام بالحرمين الشريفين وبذل كافة السبل لراحة الحجاج والزوار والمعتمرين.

والبرنامج يستضيف ايضاً مسئولين من خارج الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وذلك حسب وجود اي مناسبة اوفعالية تقام في المدينة النبوية المنورة منها اقامة معرض الكتاب في الجامعة الاسلامية ليتم الاثبات بان هذا البرنامج الرائع حقاً هو لكل مايتعلق في طيبة الطيبة.

وفي استوقفتني احدى حلقات هذا البرنامج في فقرة كانت بالفعل مزج مابين الماضي والحاضر وقد تم تناقلها مابين كافة وسائل التواصل، وذلك باللقاء مع فضيلة الشيخ الدكتور فائز الفائز الذي وضح عن طريق خريطة تم رسمها باتقان شديد معالم الحجرة النبوية الشريفة، مع توضيحات تاريخية حول القيام بالتغييرات لهذه الحجرة منذ ادخالها الى داخل المسجد النبوي الشريف في عهد الخليفة الاموي الوليد بن عبدالملك وبواسطة عامله على المدينة المنورة عمربن عبدالعزيز ، ثم القيام بشرح تاريخي لمختلف العصور عما تم عمله للحجرة النبوية الشريفة، مع مرعاة ان كل عمل جاء حتى لاتكن هناك مخالفات شرعية من غلو وشرك وغيره، مع توضيح كل شئ عن داخل وخارج الحجرة والاماكن التي يتم الدخول اليها داخل الحجرة سواءاً للنظافة او لقيام كافة المسئولين وكبار ضيوف البلاد بالسلام على رسول الله صل الله عليه وسلم وصاحبيه ابي بكر الصديق وعمر الفارق رضى الله عنهما، مع توضيح اماكنهم داخل حجرة ام المؤمنين السيدة عائشة بنت ابي بكر رضى الله عنها وعن ابيها.

اما ماتم شرحه وفق مختلف الكتب عن عمارة وتاريخ المسجد النبوي الشريف وتطبيقه عملياً بواسطة الخريطة خاصة كتاب (وفاء الوفا) للسمنهودي، فقد وضع من خلاله النقاط على الحروف فيما يتعلق بسقيفة الرصاص مؤكداً عدم وجود الرصاص حول الحجرة النبوية مع التاكيد بعدم صحة قصة السلطان محمود زنكي التي تم تداولها في عدد من الكتب واحاديث الناس، حيث اكد الدكتور فائز الفائز انه بحث في تاريخ السلطان محمود فلم يجد هذه القصة مكتوبة ضمن سيرته الذاتية وقصة هامه مثل هذه لابد من ذكرها في تاريخ هذا السلطان لذلك قام بنفيها، وفي جانب آخر اكد الدكتور الفائز بان اخر حكام الدولة العثمانية فخري باشا قام بنقل كافة محتويات الحجرة النبوية الى استطنبول والتي كانت تحتوي على مختلف الهدايا من الذهب وغيره التي كان الملوك والسلاطين يقومون باهدئها الى الحجرة النبوية مع التوضيح بان خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله قدقام بتجديد الستارة داخل الحجرة النبوية.

بعد كل هذا الاستعراض اقترح استضافة العديد من الباحثين حول تاريخ توسعة المسجد النبوي الشريف حتى يومنا هذا ليتم الاستفادة الكبرى من تاريخ مسجد رسول الله صل الله عليه وسلم عبر التاريخ ،مع التوضيح حول التوسعة التي تقام حالياً، وكذلك استضافة معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس جزاه الله كل خير على مايقدم للحرمين الشريفين ليقوم معاليه بتوضيح سريع حول المشروعات التي سوف تتم داخل المسجد النبوي خلاف التوسعة، بعد ان كثرت الاقوال غير الصحيحة عن هذه المشاريع ، كذلك فإنه يسرني ان اقترح بان يتم عمل برنامج مماثل عن المسجد الحرام، وكل مايتم في ام القرى مكة المكرمة وذلك ببثه على الهواء مباشرة من ساحات الحرم المكي الشريف، حيث انه بعد ان استفاد الجميع عن المزج مابين الماضي والحاضر في طيبة نود ايضاً عمل ذلك في برنامج( في رحاب ام القرى) لتتم الفائدة الكبرى عن كل مايتعلق بالحرمين الشريفين والمدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

التعليقات ( 0 )