• ×

06:41 صباحًا , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

الإعلامي: أيمن عبدالله زاهد

السديس 35 عاماً من العطاء

الإعلامي: أيمن عبدالله زاهد

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رمضان لهذا العام الهجري1439 اكمل معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس35 عاماً إماماً وخطيباً للمسجد الحرام بمكة المكرمة. حيث تم تعينه في العام الهجري1404 بعد ان حصل على المركز الاول في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية في الفرع الاول وهو حفظ وتلاوة كامل القرآن الكريم وتفسيره، وكانت لجنة التحكيم برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور حسن باجودة.

وفي شهر رمضان من هذا العام 1404 تساءل المصلون في المسجد الحرام عن الامام الجديد صاحب الصوت الندي الذي يجلب ويساعد على الخشوع ، بعد ان تالق في صلاة القيام حيث كان يقرأ الخمس التسليمات الاولى، ثم كانت المفاجاة بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله، بقيام فضيلة الشيخ عبدالرحمن السديس بالقاء خطبتي الجمعة في النصف الثاني من رمضان، ثم قيامه بعد ذلك بدعاء القنوت مرة في التروايح واخرى في التهجد آخر الليل.

بعد ذلك استمر الشيخ السديس في التالق في قراءة القرآن الكريم ودعاء القنوت، في بقية الاعوام بحيث تم تسجيل تلاواته عبر اشرطة الكاسيت وتم تداولها بشكل كبير في كافة انحاء العالم الاسلامي وفي كافة الدول التي يتواجد بها المسلمون، وازدادت نسبة تداول هذه الاشرطة ثم اسطوانات الليزر خاصة بعد ان ازداد تالقه في دعاء ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك في صلاة التجهد آخر الليل، ثم قيامه بدعاء ختم القرآن لاول مرة وذلك في رمضان من العام الهجري1412 خلفاً لفضيلة الشيخ عبدالله الخليفي رحمه الله الذي كان يعاني من المرض في ذلك العام ثم انتقل بعدها الشيخ الخليفي الى رحمه الله فاصبح الشيخ عبدالرحمن السديس اماماً في صلاة المغرب مكانه، بالاضافة الى استمراره في دعاء ختم القرآن وليلة السابع والعشرين والقاء خطب الجمعة وصلاة وخطبتي عيد الاضحى المبارك في عدد من الاعوام، حتى ان العديد من خطبه كانت تتناقلها وسائل الاعلام ووكالات الانباء في نشرات الاخبار خاصة فيما يتعلق بالقضايا الاسلامية مثل فلسطين وافغانستان والبوسنة والهرسك وكشمير وبورما وغيرها .

هذا وقد حصل الشيخ عبدالرحمن السديس على درجة الدكتواره من قسم الدراسات العاليا من كلية الشريعة والدرسات الاسلامية بجامعة ام القرى بمكة المكرمة ثم اصبح استاذاً في قسم الدراسات العليا وفي الوقت الراهن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتم التجديد له مؤخراً في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظ الله ورعاه، هذا وقد شهد الجميع نجاحه الكبير في رئاسة شؤون الحرمين وتشرفه بالامامة والخطابة في مسجد رسول الله صل الله عليه وسلم كذلك شهد حج عام1437 قيام معالي الشيخ عبدالرحمن السديس بالقاء خطبة يوم عرفة .

وقد اشرف معالي الشيخ عبدالرحمن السديس ولايزال يشرف على مختلف المشروعات في الحرمين الشريفين منها تكملة توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله رحمه الله في المسجد الحرام وتوسعة المطاف والبناء الجديد للحرم المكي، كذلك مختلف المشروعات في الحرم النبوي، خاصة التوسعة التي تقام حالياً في الجهة الشرقية الشمالية، كذلك فإن معالي الشيخ السديس من القائمين في التدريس في الحرمين الشريفين واشرف على انشاء كلية المسجد الحرام وكلية المسجد النبوي، هذاجزء مما قام به معالي الشيخ السديس داخل المملكة، حيث كانت له جولات عديدة في عدد من دول العالم قام خلالها بامامة المسلمين والقاء خطب الجمعة والدروس الدينية، واذكر ان الشرطة البريطانية قد قامت بارسال فرق اضافية لتنظيم المرور بعد ان قام بالقاء خطبتي الجمعة وامامة المصلين لاول مرة في مسجد ريجنت بارك في لندن الذي تشرف عليه المملكة.

حيث توافد المسلمون من مختلف المدن الانجليزية وبكثافة كبرى عندما علموا بقدوم الشيخ السديس الى العاصمة البريطانية، وشهدت العديد من الدول الاوربية والامريكية قدوم الشيخ السديس مع احتفاء المسلمون به في جبل طارق والمجر والارجنتين وفنزويلا والبوسنة حيث قام بالقاء خطبتي الجمعة وامامة المصلين في العاصمة سريفو بحضور الملك سلمان بن عبدالعزير عندما كان اميراً لمنطقة الرياض الذي كان في زيارة رسمية للبوسنة والهرسك .

وكان الشيخ السديس ضمن الوفد المرافق له، حيث توافد المسلمون بكثرة بحيث لم يتسع لهم المسجد وصلى العديد منهم خارج المسجد، معالي الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز قدم الكثير خلال 35 عاماً مضت حتى اصبح له ترتيل وآداء خاص له ، يقوم بمحاولة تقليده الكثير من قراء القراء القرآن الكريم في العالم الاسلامي، وفي كافة الدول التي يوجد بها مسلمون، كما انه اول شيخ وقارئ للقرآن الكريم يتم تسجيل تلاواته لكامل القرآن الكريم في اشرطة الكاسيت واسطوانات الليزر وفي كافة وسائل التواصل الاجتماعي والحاسوب وفي القنوات الفضائية منها قناة خاصة به تقدم قراءاته من صلاة القيام ، كذلك في عدد من خطوط الطيران منها الخطوط السعودية، كافة هذه القراءات لكامل القرآن الكريم تم تسجيلها واذاعتها دون ان يقوم معالي الشيخ السديس مطلقاً بدخول استديوهات التسجيل وقيامه بتلاوة القرآن داخلها، بل هي جهود تقنية لتسجيل تلاواته من صلاة القيام في المسجد الحرام ،الى كافة هذه الوسائل المتعددة لاول مرة في تاريخ تسجيل تلاوات وقراءات القرآن الكريم.

التعليقات ( 0 )