• ×

09:19 مساءً , الأربعاء 20 ذو الحجة 1440 / 21 أغسطس 2019

بقلم| جميل القحطاني

العلا ومهرجان طنطوره مع أجمل طريق

بقلم| جميل القحطاني

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نحن نعيش في بلد الخير بلد عظيم بلد الحب بلد الحرمين

الشريفين بلد الأمن والأمان.. ولله الحمد والمنه.. ولكن قد

تحدث الهفوات والأخطاء فنحن بشر.. ولكن مهما كان ذلك

لايستهان بأرواح البشر.. وقد جاء في الحديث الشريف أن هدم

الكعبه الشريفه أهون من قتل ابن آدم..

طريق العلا المدينه والمدينه العلا* يامعالي وياوزير* ويامسؤول

و ياعالم* كل يوم بل كل مابين الساعه والأخرى حوادث ووفيات

بسبب الطرق المزدوجه وبسبب عدم وجود حواجز من الداخلين

من القرى والمحافظات للخط السريع.. لايوجد اي اهتمام..

والأدهى والأمر لايوجد حتى هلال احمر .. سيارة واحده فقط

للاسف في مستشفى خيبر العام..

المرور يعلم ان المنطقة بها مشاكل بسبب عدم تنظيم الطرق فيما

يتعلق بمخارج اليوتيرنات وعدم وضع حواجز علي الطريق في

بعض القري اللي للأسف الطريق فيها مفتوح من مدخل القرية

علي الطريق السريع بدون حواجز والناس بتستسهل وتلاقي

الطريق مفتوح وتعكس الخط وبسرعة هائله .

يحكي لي صديقي الذي صار عليه حادث هناك فيقول :

احنا دخلنا مستشفي خيبر العام الساعة 11 الصباح وغادرنا منها

الساعة 5 العصر

خلال الفترة هذه كل ساعة الإسعاف تدخل حالة أو حالتين كل

ساعة وكلها حوادث طرق من نفس الطريق*

زيارة واحدة فقط او الاتصال علي مدير المستشفى يحدد لأي

صحفي أو حتي مواطن عادي حجم الحوادث وإعدادها ومسبباتها.

والنقطه الثانيه* اطالب بزيادة سيارات الإسعاف الخاصة بالهلال

الأحمر* لأن سائق سيارة الإسعاف قالي ما عندنا إلا سيارة.

واحدة في هذا المكان ولو جت حالتين في نفس الوقت لازم

الحالة الثانية تنتظر حتي عودة الإسعاف من المستشفى

لتوصيلها الحالة الأولى.. وهل يمكن اللحاق بها أو تموووت؟؟؟

طبعا هو يقصد سيارة إسعاف واحدة في المنطقة الجغرافية

* اللي وقع فيها الحادث وهو بنفسه سائق الإسعاف قالي لو

يكون معنا سيارة واحدة إسعاف إضافية أو سيارتين يكون

أفضل .

الحمدلله بلادنا كبيره وخدمات كثيره ولكن ياليت النظر

في طرق بعض المدن والمحافظات لو عملنا كباري وفتحنا طرق

جديده لها لكسبنا أجر عظيم بدلا من أن نحمل ذنوب ارقاب

ناس ماتوا ورحلوا بسبب هذه الطرق.. واهاليهم كانوا بانتظارهم

لكن يظل عدد الوفيات ومصابي حوادث الطرق يمثل خوف

وهلع لدي الجميع.. حتى أن الكثير لم يستطع لحضور مهرجان

العلا الشتوي أو مهرجان طنطوره..

وهذه بعض الاحصائيات غير رسمية

– 100 ألف شخص لقوا مصرعهم جراء الحوادث المروية
خلال 20 سنة بالمملكة.

– 17 شخصا علي الاقل يموتون يوميا جراء حوادث المرور

– 68 ألف مصاب سنويا من الحوادث بالمملكة

– 50 مليار دولار خسائر سنوية للحوادث على الاقتصاد السعودي

– 30% من الإشغالات في بعض المستشفيات يكونوا من مصابي الحوادث.

انا مواطن غيور وليس ناقد ويهمني حياة اخواني واخواتي في مملكتي الحبيبه ومن أرجاء الوطن العربي.. وكل عام وطنطوره بخير.. ودمتم سالمين.

التعليقات ( 0 )