• ×

01:21 صباحًا , الأربعاء 19 شعبان 1440 / 24 أبريل 2019

بقلم: هلال الظويهر

خالف تُعرف

بقلم: هلال الظويهر

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كن مشهوراً عالمياً,, عفواً بل مغروراً عالمياً تتخطى الطابور, وتراه من حولك كالعصفور, لتصل القمم وتزاحم أهل الهمم والشيم, كن مخالف للمبادئ والقيم، وبعد أن تكتسب الشهرة ارتدي رداء التصوف المعاصر محبوبا للكل اسلامي وليبرالي مصلٍ وعاصي متعلم وجاهل حاضرة وبادية, وخفف من اللقمة ليكون وزنك كالريشة ناعم الملمس, ونحيف الجسم, أو سمينا كالفيل فلا ضير فانت كالطير الكل يعشقك لأنك غير، وفجأة تكون في أعين الجمهور المسرور، مربيا فاضلا ومؤدِبا بل داعية للسلام وسفيرا للشباب وقدوة للأنام, ومثالا وأسطورة للصغار والكبار للذكور والاناث تعلوك البساطة ، بدليل لا يعرف جوالك الا اصحاب الاموال عند نشرك لإعلاناتهم والجمهور لا تعرفهم إلا عند أخذ أموالهم عندما يتهافتون على دعم اعلاناتكم ( تناقض عجيب ).

ونحن راضون بما تفعلونه بنا ايها المشاهير حتى لو بعتم علينا المسامير او كلمات بالهواء الطلق نضحك منها لو كانت دموعنا تملئ اعيننا ولك كل الاحترام فقط لأنك مشهور وانا من الجمهور ( انا من صنعتك فهل دعيتني أو ساعدتني او اسعدتني ؟؟؟ ) لو غاب الجمهور لأصبح المشهور يغرق في وحدته ويهلك من الضمور وعدم الظهور .

كن عكس الاتجاه وتسبق الرياح دون عناء فقط كن مخالف لتعرف وانت جالس او واقف فقط خالف ؟؟ ولتتجاوز الطابور لابد ان تكون مخالف للجمهور بالكلمة وبالمظهر وحتى مشيتك دعها مخالفة لمشي الشعب المبهور ثم حج مبرور وسعي مشكور، حينها تكون القدوة وفي المقدمة بكل خطوة وتكون من الأوائل في الدعوات والاحتفالات والندوات وسائر المهرجانات وطنية واجتماعية واسلامية ورياضية وثقافية وفنية وترفيهية واعلامية كلها تكون انت الفتى المحظوظ وصاحب القلم المشهور وصاحب المقعد المحجوز والمكانة المرموقة والبرستيج العالي والأجر الغالي والمقام الرفيع والكلمة المسموعة والرأي السديد واللسان السليط واليد العليا ؟ ختاما ليتني انا ذاك ولكن الواقع يقول ابقى مكانك ابقى مكانك فكل ما سبق اضغاث احلام وان كانت واقع فلا عليك ملام لأنك تعمل بإخلاص دون رجاء ، وحب ووفاء دون اغواء واغراء والبقاء لله هو حسبك ونعم الوكيل واليه ترجعون . خيال في خيال وان كان يلامس الواقع فإلى الله المشتكى وعليه التكلان ونعوذ بالله من الخذلان.

التعليقات ( 0 )