• ×

04:12 صباحًا , الأربعاء 13 رجب 1440 / 20 مارس 2019

بقلم : لافي هليل الرويلي

هام السحب

بقلم : لافي هليل الرويلي

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قد علمنا قبل الف وأربعمائة و ثلاثون سنةً خلت بأن أول من نفذ الى السموات من البشر هو إدريس عليه السلام و قبض في السماء الرابعة و أن جبريل عليه السلام قد وقف عند المقام المعلوم ، ولم يتعده أنملةً واحدة و أن نبي الإسلام و رسولنا صلى الله عليه وسلم قد فاق الجميع و وصل الى سدرة المنتهى و تعدى جبريل عليه السلام بخطوته الى رب الكون جل جلاله ، و هذا يجعلنا بلا فخر كعرب أول الشعوب التي رحلت الى الفضاء و لانقول غزو الفضاء فقد كانت جميع دول العرب المتعاقبة هي أول من صدّرت للعالم أسس الطيران و إمكانية أختراق الفضاء وبعض علمائهم يعتبرون من أول الروّاد في علم الفلك ، وهاهم أحفاد الأوائل جعلوا همتهم الفضاء و امتلاك الأثير بسواعد وبرامج سعودية خالصة وقد نجح سات خمسة بالوصول للفضاء بإمتياز وكان الفريق المصنّع ومنهم المهندس محمد جابر الرويلي و زملائه من شباب السعودية وبعده القمر الصناعي السعودي SGS1 وهما الأمل القادم والمعقود بهما في آمال تعزيز الأمن والسلامة لبلادنا و استكشاف القمر وغيره ، إن أفعالنا كأقوالنا في كلمات السلام الملكي "سارعي للمجد و العليا " .

إن عنان السماء و سارعي للمجد و العليا كلها كلمات ارتبطت بالشعب السعودي ورجاله الأوفياء ياقومنا استعدوا للمستقبل لقد جائكم الأمير الذي تنتظرون يعمل وانتم له مناصرون يسابق الزمن ويقول القادم أحلى .. اليوم قمر و غداً أقمار و عندها ينهار الأشرار و ويمحق كيد الفجار . لم يتأخر الوقت بعد فالنستعد بالجهد و العلم و العمل وجنودالله في حماية الفكر العربي و الأرض المقدسة و الدين الحنيف ، صدق الذي تنبأ به لسان ولي عهد أمرنا " إني أعيش بين شعب جبار وعظيم " . وهانحن نبدأ بأول المحاور للرؤية المستقبلية على أرض الواقع والمحور ينبثق من إيماننا بأهمية بناء مجتمع حيوي، يعيش أفراده وفق المبادئ الإسلامية ومنهج الوسطية والاعتدال ، معتزّين بهويتهم الوطنية وفخورين بإرثهم الثقافي العريق، في بيئة إيجابية وجاذبة ، ونحن نعتز بصقور الجو و فرسان الفضا ء الجدد ،وفي المحور الثاني الاقتصاد المزدهر، والمحور الثالث رسم ملامح الحكومة الفاعلة من خلال تعزيز الكفاءة والشفافية والمساءلة وتشجيع ثقافة الأداء لتمكين مواردنا وطاقاتنا البشرية .

لقد تسارعت وتيرة الهمة السعودية و تنامت مؤشرات النهضة و التنمية ، نسعى على حفظ الأمن و السلم الدولين و حل كل المعظلات ، وامتلاك أدوات التقنية و الرصد و الحماية و البرامج الحديثة و المتطورة و تأهيل العاملين من أبناء الوطن و بناته بالإبتعاث و الدراسات التخصصية يجعل الصدر مشروحاً و القلب مطمئناً و الصديق مبتهجاً مسروراً ، وهم كثر ولله الحمد ومنهم أول رائد فضاء سعودي و عربي ومسلم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان حيث شارك في رحلة إلى الفضاء بتاريخ 17 يونيو عام 1985. وأيضاً السيدة مشاعل ناصر وغيرهم فالجيل القادم نتمنى أن يعيش في بحبوحة العيش الرغيد و يحميه الله ثم أساليب البقاء في عالم الأقوياء و امتلاك أقمار في الغلاف الجوي ، ترى مامعنى الفضاء ؟ الفضاء : هو ما اتَّسع من الأرض أو ما بين الكواكب والنجوم من مسافات لا يعلمها إِلاَّ الله

وأخيراً :
هذا السعودي فوق فوق

التعليقات ( 0 )