• ×

11:05 صباحًا , الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019

بقلم : لافي هليل الرويلي

مستشارك !!

بقلم : لافي هليل الرويلي

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كثير من الناس يندم بحرقة عندما يطيع نصائح شخص آخر يراه في نظره أهلاً للمشورة و يزعل عليه في آخر المطاف ...!
وكثير من الناس يتوه في خضم الأفكار لدرجة أنه يصاب بالصداع لأن مستشاريه متعددين !

وقليل من الناس من ينجح في توزيع المهام و المسئوليات على المستشار من أصدقاءه في شتى طبقات الحياة والأحوال ، نحن نتكلم عن الشخص المناسب في المكان المناسب فمن يستشير يستشف أجوبة العقول و مدارك شهوات أصحاب العقول لذا قد يقع في الخطأ بدون أن يعلم !

فلا ينجح و يصعد سلم النجاح و المراتب العليا من يستشير حاسداً أو حاقداً ، الأرض واسعة وسترى في قرارة نفسك بعض هذه الملاحظات قد لمعت في مخيلتك عندما سألته في حاجةٍ كانت لمصلحتك ؟ و نهاك عنها صديقك المزعوم وقتها ، أو من كنت تحسب أنه صديقك . الشخص الخطأ في استشارتك ليس مسئولاً عن فشلك أوضياع الفرصة من يدك ، فانت ينطبق عليك المثل الذي يقول : على نفسها جنت براقش !

عزيزي القارئ سأكتفي بهذا الكلمات القليلة لعلها تكون نبراساً في حياتك " المستشار مؤتمن " فاصدق المشورة أو قل لا أعلم . ولا تذع سره .

وضابط الإستشارة وأختيار المستشار هي حاجتك و معرفتك بعقلانية هذا المستشار و مدى نجاحه في مثل ما انت عازم على فعله ولاننسى الكتمان فالسر يبقى سراً .

كتبه من شروره لعمق الكلمة
لافي هليل الرويلي

التعليقات ( 0 )