• ×

11:56 مساءً , الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019

بقلم | أحمد بن عويد الغنيمي الشراري

‏أي دولة ؟

بقلم | أحمد بن عويد الغنيمي الشراري

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل صلاة وأتم تسليم وبعد ....
من الله جل وعلا على هذا الدولة السعودية المباركة برعاية البيتين وخدمة المسلمين ونشر الإسلام وحماية العقيدة بعد الله تعالىٰ
فسؤالي موجه لمن يحاربون المسلمين الإسلام بااسم الإسلام والإسلام منهم براء أسألكم بالله العلي العظيم
أي دولة تدعو للتوحيد والعقيدة الصحيحة ؟؟
أي دولة تطبق شرع الله وتجعل الكتاب والسنة دستورها ؟؟
أي دولة تغلق المحلات أثناء الآذان وحتى انتهاء الصلاة ؟؟
أي دولة تصرف مكافأة للخطيب الذي يعلم الناس دينهم ؟؟
أي دولة تصرف مكافأة للمؤذن الذي يعلن دخول وقت الصلاة ؟؟
أي دولة تصرف مكافأة للإمام الذي يؤم المسلمين ؟؟
أي دولة تصرف مكافأة لصيانة المساجد ودورات المياه التابعة لها ؟؟
أي دولة تفتح مكاتب دعوية وتصرح لها بدعوة الجاليات وتعريفهم بالإسلام ؟؟
أي دولة تدعم الجمعيات الخيرية للفقراء والمساكين والأرامل والمطلقات والأيتام وغيرهم ؟؟
أي دولة تدعم الدروس العلمية والمحاضرات التوعوية لتنوير الناس في دينهم ؟؟
أي دولة تقيم مخيمات بالمئات لإفطار الصائم ؟؟
أي دولة ترفع شعار التوحيد وتجعله شعاراً لها ؟؟
أي دولة تدعم الفقراء والمجاعات في مغارب الأرض ومشارقها ؟؟
أي دولة تدعو للوسطية وتحارب التطرف بجميع أنواعه ؟؟
أي دولة تدعو للوحدة وتنبذ التحزب والتعصب ؟؟
أي دولة تدعم حلقات تحفيظ القرآن الكريم ؟؟
أي دولة تصرف مكافآة لطلاب المعاهد العلمية وتحفيظ القرآن ؟؟
أي دولة تقيم دور نسائية لحفظ كتاب الله تعالى ؟؟

إنها المملكة العربية السعودية التي أسسها الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله تعالى على التوحيد والسنة فجمع الله على يده قلوباً متخالفة وشعوباً وقبائل متناحرة وعقولاً قاصرة فجعلهم متآلفين ومتكاتفين وعلى الخيرات مجتمعين .

فالكلام يطول وخيره ما قل ودل
فعلينا بالتكاتف والإلتفاف حول ولاة أمرنا وعلماءنا والدعاء لهم بالخير والتوفيق والسداد وأن يؤيد لهم البطانة الصالحة الناصحة التي تدلهم على الخير وتعينهم عليه
وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وآله وصحبه أجمعين
‏‏

كتبه
أحمد بن عويد الغنيمي الشراري


التعليقات ( 0 )