• ×

01:24 صباحًا , الخميس 15 ذو القعدة 1440 / 18 يوليو 2019

بقلم : لافي هليل الرويلي

ملاحظات ربع قرن خبرة في مسار مهنة التمريض

بقلم : لافي هليل الرويلي

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لقد حبانا الله في عالم الطب و التمريض بمكارم و حسنات لاتعد ولاتحصى في الإهتمام بالإنسان المريض كعمل و عناية والتخلص من مايعتري و يؤذي المريض أو يصيبه بعاهة مستديمة أو فقد حياته ولكن الشخص الذي يعمل كثيراً يخطئ كثيراً أو تكون الأخطاء ذات عواقب ومنها علي سبيل الذكر لا الحصر:
الإهمال - الخطأ الطبي - الإتكال على الغير - فقد المقتنيات الشخصية للمريض - الإعطاء الخاطئ للدواء - الخطأ بمقدار الجرعة - كتابة تقرير خاطئ و غير دقيق لحالة المريض
نماذج من الممرض الجيد :
- العلم بمهام التمريض و التقيد بها
- استقبال الحالات وفرزها بالطريقة السليمة
- تقدير الحالات الحرجة و الخطرة و اعطاءها الأولوية في التعامل
- تنفيذ تعليمات الطبيب
- في الحالات المحولة للمستشفيات يقيد وقت تركيب المحاليل و تسجيل الأدوية التي أُعطيت للمريض
- التعامل الحسن مع المريض و المرافق له
- المشاركة في خطة الطوارئ و التقيد بالإجراء الموكل لك في الخطة
- عند تركيب الكانيولا يجب مسح وتعقيم المنطقة
- اختيار المكان المناسب و السهل لفتح الوريد
- معرفة خطر التساهل و الالتسويف في تقديم الخدمة للمريض
- الحرص على سلامتك أولاً ثم سلامة المريض
- معرفة الوصف الوظيفي لكل موظف
- معرفة التعامل مع توقف القلب للمرضى
- الاعتراف بارتكاب الأخطاء دليل على وعيك
- عند التعامل مع المريض يجب المحافظة على النظافة الشخصية للممرض و كذلك حماية المريض من التلوث ونقل الجراثيم
- التخلص السليم من المواد الحادة و مخلفات المريض في وضعها بالحاوية المناسبة
- التعاون مع الإدارة و الزملاء بانجاح الخطة التمريضية و خطة الطوارئ و الأزمات
- مشاركة المجتمع في الاسابيع و الأيام الدولية
نتمنى لكم الصحة و العافية و التعامل السليم مع المريض

التعليقات ( 0 )