• ×

11:09 مساءً , الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019

بقلم / ايمن عبدالله زاهد

اقفال المحلات وقت الصلوات.. السعودية تنفرد بذلك

بقلم / ايمن عبدالله زاهد

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقال لفضيلة الشيخ الدكتور عيسى الغيث عضو مجلس الشوري، عن فتح المحلات وقت الصلوات، وان يتم الاغلاق فقط خلال صلاة الجمعة.
اعقب هذا المقال العديد من التغريدات عبر تويتر اما باعادة المقال او جزءاً منه او التعليق عليه، مابين مؤيد ورافض لهذه الفكرة.
وفي الواقع ان بعض المؤيدين بالغوا في المدح حتى وصف احدهم بان اصدار هذا القرار هو اول الغيث قطرة، مقابل ذلك بالغ البعض بالذم حتى وصف احدهم الشيخ عيسى الغيث بالمريض في عقله، وهذا مرفوض شكلاً وموضوعاً، حيث انه لاينبغي اطلاق هذه الاوصاف على من نختلف معه.
وفي جميع الاحوال فإن فضيلة الشيخ الدكتور عيسى الغيث مجتهد، ومن المعروف ان المجتهد اذا اصاب له اجران، واذا اخطاء له اجر واحد لإجتهاده.
وعندما تتم مناقشة موضوع مثل هذا، وهو وجوب اقفال المحلات التجارية ومحطات الوقود والصيدليات وقت الصلوات الخمس في اليوم والليلة، نجد بان المملكة العربية السعودية تنفرد مابين دول العالم الاسلامي بهذا العمل، وهي من ضمن الاشياء التي يرى الكثير من المسلمين في جميع انحاء العالم بان هذه البلاد هي القدوة الحسنة لكل مسلم، حيث ان الحاج والمعتمر والزائر عندما ياتي الى هذه البلاد المباركة يشعر بالفخر والاعتزاز وبالسعادة عندما يشاهد ان القدوة الحسنة لكل مسلم لاتزال موجودة في هذه البلاد، وبالتالي الاسلام والمسلمين بالف خير، وفي جانب آخر فإن المساجد لم يتم اقامتها عبثاً بل ان اقامة الصلاة بها جماعة اول هدف من بنائها وانشاءها، كذلك فإن المجتمع السعودي وجميع المقيمين بالمملكة بل والقادمين اليها بقصد الحج او العمرة او الزيارة، تعودوا جميعاً على هذه المناظر، ايقاف العمل التجاري وتوجه الكثير للمساجد لآداء الصلاة جماعة، والشوارع في هذه الاوقات تتسم بالهدوء يعقبه اصوات الائمة في قراءة القرآن الكريم وقت الصلوات الجهرية ، لذلك الجميع في المملكة تعود على ذلك حتى من غير المسلمين.
واذكر انني كنت في جدة للدراسة في جامعة الملك عبدالعزيز، ارى غير المسلمين يخرجون من المحلات بمجرد سماعهم لصوت ارتفاع الاذان، فقد كانوا يحترمون هذا القرار ولايعترضون عليه.
واذا آردنا مناقشة هذا الموضوع بعيداً عن الفتاوي المؤيدة والمعارضة لذلك، فإننا نستخلص ان الصلوات التي تكثر خلالها التسوق هي: صلاتي المغرب والعشاء لمعظم المحلات، حيث ان وقت ماقبل وبعد الفجر لايتم الا فتح محطات الوقود وبعض الصيدليات والبقالات الكبيرة او التي بجانب محطات الوقود، ومعظم المحلات تفتح في التاسعة صباحاً وتقفل مع ارتفاع اذان الظهر ،ولايتم فتحها الا بعد صلاة العصر، والمطاعم تفتح بعد صلاة الظهر او العصر، اما عن المولات ففي كل مول هناك مصلى حتى انه في مول ردسي مول بجدة على سبيل المثال يوجد مسجد يتسع للكثير من المصلين وبالقرب منه مواضئ ودورات مياة، وجميع المحلات والمطاعم تقفل وقت الصلاة لفترات بسيطة لوجود المسجد في الدور الاول.
اذن اين الخلل من ايقفال المحلات وقت الصلوات ؟! ومن جهة ثانية تعود الجميع من العاملين في المحلات والمتسوقين التوقف عن العمل والتسوق وقت الصلاة والقيام بآداءها جماعة في المساجد والمصليات المنتشرة في كل مكان خاصة في تجمعات عدد من المحلات المختلفة.
والقرار المطلولب اتخاذه هو فتح محطات الوقود والمحلات والمطاعم في الطرق مابين المدن، حيث ان المسافرين يقومون بآداء صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً تقديم او تاخير ونفس الشئ بالنسبة لصلاتي المغرب والعشاء، لذلك ينبغي الاقفال فقط وقت صلاة الفجر وفي وصلاة الجمعة، والله الموفق وهو الهادي الى سواء السبيل.
قال تعالى:-
(فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (38) سورة النور

التعليقات ( 0 )