• ×

11:48 مساءً , الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019

بقلم : لافي هليل الرويلي

‏اغسطس و أعمال الحج

بقلم : لافي هليل الرويلي

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
‏بلا شك ولا ريب أن الحكومة الرشيدة تبذل جهوداً جبارة لخدمة ضيوف الرحمن منذ سالف الأزمان و ملوكنا رحمهم الله لم يألوا جهداً في ذلك ، حتى عصر النهضة و تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله حيث انطلقت رحلة خدمة الحجاج في بلدانهم و قبل الوصول الى المملكة بمشروع طريق مكة إحدى مبادرات خدمة ضيوف الرحمن ، وُعودُك وعداً علينا أن نصدّقها ياصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وولي العهد الأمين عندما أمرتم بإنشاء شركة المشاعر المقدسة للتنمية والتطوير كشركة مساهمة مغلقة مملوكة بالكامل للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة يكون مقرها الرئيسي في مكة المكرمة". لخدمة الحجيج و المعتمرين ، بالله ول عنا ياشهر يوليو فشهرك أُغِطَس بأمر الله و قدرته بالمدلهمات ، و أَغْطُس علينا ياأغسطس بشهر يُغطَسُ الناس فيه بالنعيم و العيد السعيد ، فكل مافيك يا أغسطس ينبض بالحياة حتى شدة حرك تنضج و "تنجض" التمر و العُنَّاب ، وينضج في غذاء أبناءك الدهاء !
‏هم كذلك الأبطال ، لايصدقون الوعود الكاذبة من المتلبسين بعباءة الصداقة و المتحجبين بستر الولاء ، ولا يصدقون الأمنيات المستحيلة ، فالوعد يُحْكَمُ على صدْقهِ بحالتين ، إما وعد مقدور عليه بلا شكوك ، و إما وعدٌ فيه الغلبة والنصر ظاهرةً لا محالة على الخصم ، فهذا غالباً معترف به ويَصْدق ، و أما الحالة الثانية وعد تحت الضغط والهزيمة ويحاول الخصم المحافظة على مابقي من ماء الوجه ، وهذا لاينظر اليه المنتصر و الغالب ! ، ‏دنيا الأقوياء جميلة لمن كان له أخلاء يقلبون له الخصم حليفاً أو أسيراً ، و لغة القوة يتحدث بها و يستمع الصوت السياسي الحكيم ، و يغير الحال ذو القوة المتين ، و ينقلب السحر على الساحر ، و يفر الرفيق من الصديق ، و يلتزم الجميع صوتَ الحكمة ، و ينعم الجميع بلباس العافية و يكفن الخائن الوضيع بثوب النسيان ، فلا أم بكت عليه ، ولا ولدٌ بار عطف عليه .!
‏وسينتهى يوليو بعد ما أتى بخزي الخونة و يقبل مولدُ شباب الحماس و الطيبة و الثقة العالية بالنفس والإصرار ، شهر عاش فيه أبي مولدي ، وأمي صرختي، و يؤذن بدخوله عالم التاريخ بلا هلال ، أهلاً أغسطس إنه أغسطس تزين لياليه العشر و يوم عرفة ، وكما تعلمون ، عيد الاضحى يوم الحج الأكبر، وفيه شعيرة النحر لله . وسأراكم ياحجاج بيت الله بمنى نفرح معكم بإذن الله .
‏أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات .
‏وكل عام وانتم بخير و سنعلن أن أغسطس شهر العظماء عاشت السعودية
‏كتبه من عمق الكلمة

التعليقات ( 0 )