• ×

05:11 صباحًا , السبت 20 صفر 1441 / 19 أكتوبر 2019

بقلم : لافي هليل الرويلي

المجتمع لايرحم

بقلم : لافي هليل الرويلي

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا يوجد احد مولود و سليم وبلا جريرة ،
مادام الشيطان موجود فلاشك سينصب حبالهم وحبائله لاصطياد البشر و خطواته ماكرة و ذات طابعٍ شهواني لا تستطيع كل النفوس طرده من المخيلة ،
عطني فرصة جديدة !! هذا ما نتناوله في هذا المقال والتاريخ السابق من الإجرام و الفساد و التكبر على العباد لانريد منك أن تحذفه من ذاكرتك ، ولكن اجعل لكل مولد نفس متطهرة من ماضيها مجلد تحاسبني عليه مستقبلاً ، الله يعفو عن المسيء إذا تاب و أحسن النية و نرجو منك أخي الفاضل و أختي الفاضلة أن تنحى نحو هذا النهج ، كثير من المسئولين سابقاً كانوا على قصر عاجي و عندما نزلوا من قصرهم تفاجئوا بحب المجتمع لأكثرهم و ما كانت إدارتهم هي من أحببت الناس لهم !!! بل طبيعة الناس فيها خير .
و بعض الناس كانوا على سعة من المال و ماقدموا لأحد شيء وعندما بلغوا من العمر عتياً أحبهم المجتمع و كان لهم دور في المجتمع ، لابد أن تسامح و تعطي فرصة لمن نسيك وأنت تشعر بالفاقة و مد يده لك من جديد ، و من نسيك و انت تريد منه مساعدة و تذكر أولادك أو أحفادك .
فالنقبل الآخر كي يصبح المجتمع متعاون ومتكاتف .
لن يتغير من كان يرى الناس لاتقبله ولا تحترمه و لاتحبه ، لأن تاريخه كان أسود!
أو كان سارقاً لايشق له غبار في السابق وقد أعطى للمجتمع من فتات ماله ، الشبح المخيف من العودة للمجتمع يجب أن يزال و ترجع المياه لمجاريها فنحن أبناء اليوم و حاسبني من جديد و لنلبس لباس التقوى و الأخوة

التعليقات ( 0 )