• ×

06:53 صباحًا , الإثنين 18 ذو الحجة 1440 / 19 أغسطس 2019

بقلم : لافي هليل الرويلي

الخدمة للحجيج واجب وشرف

بقلم : لافي هليل الرويلي

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحبابي مقدمي الخدمة لحجاج بيت الله الحرام و المشاعر المقدسة ، كونوا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم " من عمل منكم عملاً فاليتقنه" جميع العالم يتشوق لخدمة أبنائه المسلمين فانتم على ثغر عظيم و مرابطين في سبيل الله و هؤلاء بلاشك ضيوف الرحمن قبل أن يكونوا ضيوف البلد الحرام ، لقد ألزمكم خادم الحرمين الشريفين و ولي عهده بأن تكونوا مرآةً للمسلم الحق في جميع تصرفاتكم و ذاك الرجل الكريم و الشهم ، و لانشك بأنكم ذلك الرجل ، ستجدون من يسعد بلقائكم و يبادلكم المشاعر الأخوية و ستجدون من يدعو الله لكم بالتوفيق ، لقد أبهرت حكومتنا العالم بأساليب إدارة الحشود و ما ذك إلا لأنكم سلسلة متصلة بعضها ببعض ، و تساند كل حلقة في هذه السلسلة أختها التي تليها ، فالمرور يمنع السيارات بالمسير في الشوارع المخصصة لخدمة المارة و المشاة و الشرطة تضبط الأمن و السلامة مع رجال القوات الخاصة ونحن في الصحة نشارك الجميع بتقديم الخدمة الطبية للمصابين و المرهقين من الجهد و البلديات تساهم في حفظ نظافة المشاعر والطرقات والطائرة المروحية ترصد كل تحرك و كل تجمع ، وقامت إمارة مكة المكرمة مشكورة بالإعلان عن جائزة إمارة مكة للإعلام الجديد وبها ثلاث محاور لأفضل من يقدم تجربة الحجاج و الإرتقاء بنوعية وجودة المحتوى والثالث عكس الجهود المبذولة في خدمة ضيوف الرحمن .
رحم الله ملوكنا السابقين الذين رصدوا لخدمة الحجاج كل الدولة لخدمتهم و أعز ملكنا المفدى وولي عهده الذي نتفاخر بهم في عكس صورة مشرفة للدولة و المواطنين ونحن مكلفون في خدمة الحجاج و المعتمرين وتغمرنا السعادة في ذلك ونحن في مشعر منى 15

التعليقات ( 0 )