• ×

04:50 مساءً , الثلاثاء 7 رمضان 1439 / 22 مايو 2018

كاتب

أمطار بلا كوارث

كاتب

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول شيخ مسجدنا مستغيثاً " اللهم أغثنا" ، آمين يارب العالمين ، فقد أجدبت الأرض و نشف الضرع و مات الزرع ، و ظهر من النجوم سهيل اليماني مستبشرين بوسمه و بمقولة العارفين " إذا طلع سهيل فلاتامن السيل " .
و الحقيقة أن ثقافة التوعية بالأمن و السلامة من أخطار السيول مكثفة في إعلامنا و خاصة من مديرية الدفاع المدني و قد أحببت أن أدلي بدلوي كي لا أنحرج بسحب سيارة من الوادي الجارف أو شخص يسبح في تيار عرمرم من الطين و الوحل كي يثبت أنه حوت وملك الإثارة و التحدي . وفرق الدفاع المدني هي المطالبة بإنقاذ هذا الحوت الأهوج .
أحبتي في بلدياتنا المتفرقة في الجوف "..." أين وصل مشروع درء السيول ، وين أرض الواقع من المأمول !
القرى في مناطق منخفضة و الشعاب قد أزدحمت بالمباني و الشوارع وقد حدث تضييق لمجرى السيل ، فلا تنسوا ماعاهدتم به القيادة من مراعاة المصلحة العامة على المصلحة الخاصة فأرعوا العهد و أدعموا المهندسين بالبلديات والمراقبين بتحري المخاطر قبل وقوعها ، وفي صوير يوجد مجرى سيل خطير على مشارف البلدة وقد أغرق الأهالي و الممتلكات
كتبه /
لافي هليل الرويلي

image

التعليقات ( 0 )