• ×

04:43 مساءً , الثلاثاء 7 رمضان 1439 / 22 مايو 2018

كاتب

نهر القريات

كاتب

 0  0
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تشهد محافظة القريات تطور سريع وملفت ؛ فلسنوات قريبه لم تكن القريات بهذا التفرع بالمخططات والأحياء الراقيه والشوارع البديعه .

وكذلك لم تكن بهذا العدد النوعي من المحال التجارية المتخصصة كوجود أسواق كالعثيم وغيره من المطاعم الشهيره .

وكذلك المنتزهات الجميله ويرجع كل ذلك بفضل الله ثم بفضل رجل جمع مع إخلاصه الفكر والإبداع ؛ الا وهو المهندس علي بن قايض الشمري .

فسر نجاح هذا الرجل أنه لم يكابر ويأخذ بفكرته فقط بل يشارك ويشجع كل صاحب فكره لطرحها والقيام بدراستها وتطويرها ومن ثم تنفيذها واقع على الأرض.

هذا ما دفعني لأن أقدم رأي أو فكرة وهي : أن هناك موقع طبيعي في محافظة القريات يجب أن يستثمر وبالتحديد في حي المطار وهو عباره عن شعيب أو "شطنه" بتعريفنا الشعبي وعادة ماتتفرع تفرع عكسي من مجرى وادي وهذا الممر المائي يفصل بين أحياء المطار الغربية والشرقية وبالتواءات طبيعية جميله، فقد مررت به كثيراً وحتى في زمن كانت الأراضي المحيطه به بور ؛ ولم يكن يوجد مخططات سكنيه ، ولكن مروري قبل ليلتين من خلاله أوجدت برأسي فكرة أن يتحول هذا الممر المائي الى مشروع نهر صناعي بمسمى " نهر القريات "
وامتد بي الخيال الى أن رأيت قوارب صغيرة للتنزه تمر من خلاله ، وأعشاب وأشجار بريه متنوعه على جنبات هذا النهر كغابه والعديد من الكشكات التراثية المتناثره كمطاعم شعبيه ومحال للمشروبات عبر طول هذا المسار كاستثمار جاذب يعود بمردود مادي كبير يضمن استمرار وتطور هذا المشروع ليكون وجهه سياحية من داخل المنطقة وحتى من خارجها .

كتبه : سالم حمدان الشراري

image

التعليقات ( 0 )