• ×

02:05 صباحًا , الخميس 15 ذو القعدة 1440 / 18 يوليو 2019

“ولي العهد” يرد على ما يُقال بشأن مزاحمة “صندوق الاستثمارات العامة” للقطاع الخاص .. ويكشف حجم أصوله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سابق - متابعات : أوضح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أهمية صندوق الاستثمارات العامة؛ ردًا على ما يقال بأن الصندوق يزاحم القطاع الخاص من خلال استثماراته المباشرة ومشاريعه العملاقة والضخمة.

رؤية ورسالة جديدتين

وقال ولي العهد، في حواره مع صحيفة “الشرق الأوسط”: “تماشيًا مع (رؤية 2030) ولتحقيق أهدافها، كان من المهم إعادة النظر في دور صندوق الاستثمارات العامة وإعادة هيكلته ليصبح الصندوق الاستثماري السيادي للدولة، فقمنا بالعمل في عام 2015 على إعادة إطلاق الصندوق برؤية ورسالة جديدتين؛ مستهدفًا تطوير القطاعات الجديدة بالمملكة العربية السعودية والاستثمار في شراكات دولية رائدة، وإعادة تشكيل مجلس إدارة جديد تحت قيادتي”.

أصول الصندوق

وأضاف: “خلال السنوات من 2016 إلى 2018، ارتفع عدد الموظفين من 40 موظفًا إلى ما يقارب 500 موظف، كما ارتفعت أصول الصندوق مما يقارب 500 مليار ريال إلى ما يقارب تريليون ريال، ويمثل ذلك الارتفاع حوالي الضعف خلال سنتين”.

أداة مهمة

وتابع ولي العهد: “يعتبر الصندوق حاليًا أداة مهمة جدًا من أدوات الدولة للتنويع الاقتصادي، ويستهدف الاستثمار المحلي والدولي، وفي الاستثمارات المحلية يستهدف الاستثمارات التي لا يستطيع القطاع الخاص وحده الاستثمار فيها، وسيطرح من خلال المشاريع الكبرى مثل نيوم والبحر الأحمر والقدية عشرات، إن لم يكن مئات، الفرص الاستثمارية ذات العوائد الجيدة للقطاع الخاص”.

برامج تحقيق الرؤية

وختم الأمير محمد بن سلمان، حديثه عن الصندوق، بالإشارة إلى أنه “من المهم جدًا لدى صندوق الاستثمارات العامة ولدى الحكومة مشاركة القطاع الخاص، وخصصنا من برامج تحقيق الرؤية الثلاثة عشر برنامجًا للتخصيص، لإعطاء القطاع الخاص فرصة أكبر للمشاركة في الاستثمار ولتحقيق عوائد مجزية ورفع كفاءة الإنفاق وتحسين الخدمات”.
بواسطة : سعود الشراري
 0  0  39
التعليقات ( 0 )