• ×

02:18 مساءً , الخميس 9 صفر 1440 / 18 أكتوبر 2018

اشتعال الانتقادات بعد تصريح "العيسى" حول إجازة المعلمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سابق - متابعات : 
أثار تصريح وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى؛ بشأن إجازات المعلمين والإداريين خلال العطلة الصيفية، الأوساط التعليمية، وانطلق على "تويتر" وسم #المعلمون_لا يستحقون_الإجازة حاملاً عشرات التغريدات رداً على التصريح.

وأشار الوزير إلى أن الإجازة الرسمية حسب نظام الخدمة المدنية هي ٣٦ يوماً لشاغلي الوظائف الإدارية، و٤٥ يوماً لشاغلي التعليمية فقط، وقال: هذه هي الإجازة الرسمية المنصوص عليها في عقد التوظيف أو نظام الخدمة المدنية.

‏وكتب الأمير خالد آل سعود: "معالي الوزير: ترفّع عن مثل هذه التصريحات، وقُل للمُعلمين والمعلمات: جزاكم الله خيراً".

وقال الشيخ الدكتور محمد الدويش: "‏المعلم حامل رسالة، وباني أمة، وليس آلة في مصنع ليُقال ‫#المعلمون_لا يستحقون_الإجازة".

ودوّن الكاتب فاضل العُماني "‏‫#المعلمون_لا يستحقون_الإجازة: هذا بدل ما تقول لهم يعطيكم العافية لأنكم تصنعون مستقبل الوطن، وتزرعون في عقول وقلوب أطفال وشباب الوطن العلم والفكر وحب الوطن .. كم هو محزن، أن تأتي مثل هذه المحبطات والاتهامات من رأس الهرم .. تقدير المعلم، هو الخطوة الأولى لتعليم حقيقي ومثمر، والعكس صحيح".

من جانبه، قال المهتم بالشؤون التعليمية عوض الشمراني : النظام كفل للمعلم حقه في الإجازات، وليس هناك أيّ مبرّر لإثارة مثل هذه النقاط التي هي في الأساس حقوق وجعلها مثاراً للجدل بين أوساط المجتمع.

وأضاف: المعلم موظف كبقية موظفي الدولة له حقوق وعليه واجبات، ويكفيه أنه لا يتمتع بإجازته العادية كسائر الموظفين في القطاعات الحكومية الأخرى متى ما أراد، وإنما تمّ تقييد التمتع بها خلال العطلة الصيفية، وبالتالي فليس له الخيار في الاستمتاع بإجازته العادية مثل بقية الموظفين.

وأردف: التطرق إلى مثل هذه المسلمات من شأنها التأثير في مكانة المعلم وكأنه أخذ شيئاً لا يستحقه، وتصويره أمام المجتمع والرأي العام بصورة الموظف المدلل.

وتابع: قد يظن البعض أن المعلمين لا تزيد إجازتهم على ٤٥ يوماً عطفاً على ما ورد في تصريح معالي الوزير، وهذا غير صحيح. حيث نصّت المادة الثالثة من لائحة الإجازات بعد التعديل حسب ما ورد بقرار مجلس الخدمة المدنية رقم ١٢٨٥ / ١ وتاريخ ١٧ / ١ / ١٤٢٩ھ، المعمول به من تاريخ تبليغه من قِبل ديوان رئاسة مجلس الوزراء في ١٥ / ٣ / ١٤٢٩ھ".

وقال "الشمراني": النص يقول: "يتمتع المدرسون والمشرفون بكامل العطلة الصيفية وتعتبر لهم بمنزلة الإجازة العادية؛ لأن طبيعة أعمالهم لا تتطلب وجودهم في أثناء العطلة".. وعليه، فإن هذه الإجازة حقٌ مكتسبٌ للمعلمين كفله النظام سواءً كانت هذه الإجازة ثلاثة أو أربعة أشهر.

وأضاف: القرار الصادر من قِبل وزارة التعليم والخاص بعودة جميع العاملين في المدارس؛ عدا المعلمين الممارسين للتدريس بتاريخ ١٦ / ١١ / ١٤٣٩ھ، قد شمل المرشد الطلابي ورائد النشاط وهذه "نقطة نظام"؛ حيث يجب على وزارة التعليم إعادة النظر فيها حيث لم تنص المادة الثالثة من اللائحة على ذلك بشكل صريح.

وأردف: هم يخضعون على الأقرب لما ورد في الفقرة "1" من البند "٢" بعد التعديل التي تنص على "أن العاملين في حقل التدريس هم مَن يرتبط عملهم بشكل كلي أو جزئي بالعام الدراسي، ويعملون في المدارس بغض النظر عمّا يؤدونه من أعمال وعمّا إذا كانت أعمالاً تعليمية أو غيرها"، وهذه الفقرة من اللائحة هي الأقرب لتطبيقها على المرشد الطلابي ورائد النشاط".

وكان العيسى؛ قد قال: ننظر إلى الأسبوعين قبل إجازة الحج بأهمية كبيرة؛ لأن المدارس تحتاج إلى تجهيز واستعداد وتوفير كل الإمكانات وتهيئة المدارس وصيانتها ونظافتها وتسلُّم الكتب لبدء دراسة جادة في موعدها، وعودة المعلمين بعد إجازة الحج مباشرة.


بواسطة : سعود الشراري
 0  0  185
التعليقات ( 0 )